كل ما تحتاجون معرفته عن تحليل البول

تحليل البول
مشاركة:

تحليل البول

تحليل البول يُعد أحد الفحوصات الشائعة بين الجميع، وهو اختبار روتيني ينصح به الأطباء مرضاهم للاطمئنان على الصحة العامة،

وتكلفته تكون بسيطة وتظهر نتائجه في فترة سريعة جدًا.

ما هو تحليل البول؟

اختبار يتم خلاله فحص عينة من البول ويسمى بالإنجليزية « Urinalysis»،

ويتم إجرائه لاكتشاف أو فحص مجموعة كبيرة جدًا من المشاكل أو الآلام التي يُعاني منها الفرد مثل التهابات المسالك البولية،

أو مرض الكلي وداء السكري.

ويتحكم في نتائج تحليل البول العديد من العوامل منها العمر، والجنس، والتاريخ المرضي للفرد،

وكذلك الطريقة المُستخدمة عند إجراء اختبار البول، الذي يُمكن إجراؤه بالمستشفيات أو المختبرات ومعامل التحاليل الخارجية.

طريقة تحليل البول

كثيرون يتسائلون عن كيف يتم تحليل البول؟، والإجابة أن ذلك يتم عبر فحص لون البول وحموضته، ووزنه النوعي،

وكذلك كمية البروتين ونواتج استنساخ البكتيريا (نيترات)، والكيتونات،

وبعض المركبات الخلوية – بالأساس خلايا الدم البيضاء وخلايا الدم الحمراء.

ويمكن الاستعانة بهذا الاختبار من أجل تشخيص الإصابة بأمراض المسالك البولية والكلى،

وكذلك تشخيص بعض الأمراض الأخرى التي تؤثر على البول،

ويُعد فحص البول العام وسيلة لتشخيص الإصابة بتلوث المسالك البولية، حصول النزيف أو الجفاف فيها.

تحليل البول الكامل

يُجرى تحليل البول الطبيعي، عن طريق فحص العينة بثلاث طرق، وتتمثل هذه الطرق في التالي:

* الفحص البصري:

تحدد هذه الطريق لون البول، ومدى صفائه، ورائحته، وتُعطي دلالة على المواد التي قد تكون موجودة في البول،

لكن نتائج الفحص البصري ليست كفيلة وحدها لتفسير غالبية الحالات،

ولكن يجب أن تتزامن مع نتائج الفحص الكيميائيّ والمجهريّ بما يؤكد طبيعة المواد الموجودة في البول.

*  الفحص الكيميائي «شريط الاختبار»

يتم عبر وضع شريط الاختبار في البول لاكتشاف الاضطرابات، وهو شريط رفيع بلاستيكي مزود بألسنة كيميائية عليه؛

ويتغير لون الألسنة الكيميائية في حالة وجود مواد معينة أو إذا وصلت هذه المواد إلى مستويات فوق الطبيعية.

ويستخدم شريط الاختبار لفحص:

1- الحموضة: تُشير إلى كمية الحمض في البول، وقد تشير درجات الحموضة غير الطبيعية إلى وجود اضطراب الكلى أو المسالك البولية.

2-  التركيز:  يوضح درجة تركيز الجزيئات في البول،

وفي الغالب يكون التركيز الأعلى من الطبيعي نتيجة لعدم تناول كمية كافية من السوائل.

3- البروتين:  من الطبيعي انخفاض مستويات البروتين في البول،

وعادة لا تمثل الزيادات الطفيفة مستويات البروتين في البول مصدرًا للقلق، ولكن قد تشير الكميات الأكبر منه إلى وجود مشكلة في الكلى.

4- السكر: عادة ما يكون مستوى السكر (الجلوكوز) في البول منخفضًا للغاية لدرجة يصعب معها اكتشافه،

وأي اكتشاف للسكر في هذا الاختبار يستدعي بشكل معتاد إجراء اختبارات متابعة بحثًا عن الإصابة بداء السكري.

5- الكيتونات: قد تمثل أي كمية من الكيتونات يتم اكتشافها في البول علامة على الإصابة بداء السكري ومن ثم تتطلب إجراء اختبارات متابعة.

6- البيليروبين: يتكون نتيجة تكسر خلايا الدم الحمراء، ومن الطبيعي أن يُحمل في الدم وأن يمر داخل الكبد،

حيث يتم التخلص منه هناك ويصبح جزءًا من العصارة الصفراوية. وقد يشير وجود البيليروبين في البول إلى وجود تليف أو مرض بالكبد.

7- دليل وجود العدوى: في حالة اكتشاف وجود نتريت كرات الدم البيضاء؛

وهو أحد نواتج خلايا الدم البيضاء؛ في البول، فقد يكون هذا علامة على وجود عدوى المسالك البولية.

8-  الدم: يتطلب ظهور دم في البول إجراء اختبارات إضافية؛ فقد يكون علامة على حدوث تلف بالكلى أو الإصابة بعدوى في الكلية،

أو وجود حصوات بالكلية أو المثانة، أو الإصابة بسرطان المثانة، أو اضطرابات الدم.

شرائط تحليل البول

يتم استخدام شرائط الاختبار لتحديد الأسيتون في البول، إذا كنت بحاجة إلى تشخيص المرضى الذين يعانون من داء السكري بشكل عاجل.

وجود الأسيتون في البول هو ظاهرة منتشرة على نطاق واسع بسبب تشوهات في النظام الغذائي ،

وتطوير العمليات المرضية في الجسم ، والأمراض المزمنة. وتسمى هذه العملية أستوريا في الطب ، والتي يسبقها أسيتونيميا – وجود الأسيتون في الدم.

و شرائط تحليل البول عبارة عن منتجات تجارية توضع فى البول فيحدث لها تغير فى اللون فهى شرائط بلاستيكية

حيث يحمل كل شريط عدد من الأوراق المربعة الصفراء والمصنوعة من مادة السليلوز.

وتحتوى كل ورقة أو مربع على كاشف معين للتفاعل مع المادة الموجودة في عينة البول يتغير لون المربع ولكن فى الحالات السلبية ولا يتغير لون منطقة الاختبار.

* الفحص المجهري

يتم فحص عدة نقاط من البول تحت المجهر، وفي حالة اكتشاف أي مما يأتي بمستويات فوق المتوسطة، فقد يلزم إجراء اختبارات إضافية:

– ظهور خلايا الدم البيضاء قد يكون  علامة على الإصابة بعدوى.

– قد يُشير ظهور خلايا الدم الحمراء لوجود مرض بالكلى، أو اضطراب في الدم أو حالة مرضية كامنة أخرى، مثل سرطان المثانة.

– ظهور الخلايا الظهاري في البول قد يكون علامة على وجود ورم،  لكنها في الأعم الأغلب تشير إلى تلوث عينة البول أثناء الاختبار، ومن ثم لا بد من أخذ عينة جديدة.

– من الممكن ان يشير ظهور بكتيريا أو خميرة إلى وجود عدوى.

– قد تتشكّل قوالب؛ وهي بروتينات أنبوبية الشكل؛ نتيجة لوجود اضطرابات الكلى.

– قد يمثل ظهور البلورات التي تتشكّل من المواد الكيميائية في البول علامة على وجود حصوات بالكلى.

وعادة لا يوفر تحليل البول وحده تشخيصًا نهائيًا، وبحسب السبب الذي أوصاك من أجله الطبيب بإجراء هذا الاختبار،

فإن نتائج تحليل البول غير الطبيعية قد تتطلب إجراء فحوصات متابعة أو لا تتطلب ذلك.

أما نتائج تحليل البول الطبيعية، فهي التي يكون فيها لون البول الطبيعي وهو الذي يكون في مجال الألوان الأبيض – الأصفر (الفاتح والغامق)، ويكون صافيًا،

فوائد تحليل البول

يُعد تقييم طبي روتيني، ويُجرى عادة عند طلب الفحوصات الدورية السنوية،

أو تقييم المريض قبل إجراء عملية جراحية، أو للكشف عن وجود بعض الأمراض مثل :

أمراض الكلى، وارتفاع ضغط الدم، والسكري، وأمراض الكبد، وغيرها.

وأيضًا، عند تقييم أعراض محددة: حيث يتم إجراء تحليل البول لمعرفة سبب ظهور بعض الأعراض، مثل الشعور بألم البطن، أو ألم في الخاصرة،

أو ألم عند التبوّل، وأيضاً عند الإصابة بالحمّى، وعند خروج الدم مع البول، وحدوث أيّ أعراض أخرى متعلّقة بالبول.

وكذلك  تشخيص الحالات المرضية، حيث تُساعد نتيجة تحليل البول على تشخيص بعض المشاكل الصحية، مثل التهاب المسالك البولية، وحصى الكلى، والفشل الكلوي.. إلخ.

ومن ضمن دواعي إجراء تحليل البول مراقبة تطوّر الأمراض واستجابتها للعلاج مثل :

متابعة أمراض الكلى الناتجة عن أمراض أخرى مزمنة، مثل: الضغط، والسكري، ومرض الذُّئبة، وايضًا  الكشف عن الحمل.

ماذا يظهر في تحليل البول؟

من المعروف أن تحليل البول يشتمل على عدة أشياء هى  فحص مظهر البول وتركيزه ومحتواه لتحديد نوع المرض او الداء الذى يوجد فى جسم الإنسان،

وتُظهر نتيجة تحليل البول،مدى صفائه ونسبة اللزوجة وكذلك البروتينات فيه، وايضًا نسبة الصديد في البول حال تواجده.

أسباب وجود دم في تحليل البول

قد يكون في بعض الأحيان بسبب الإجهاد النفسي؛ لأن الدم يظهر بشكل طبيعي في البول، بعد القيام بجهد بدني كبير أو بسبب تناول أدوية كالأسبرين،

بالإضافة لذلك، فإن تواجد الدم في البول قد يدل على حالات مرضية خطيرة جدًا.

ومن أسباب ظهور الدم في تحليل البول، تلوث المسالك البولية، التلوث بالكُلى، وجود حصوات في المسالك البولية،

أو تضخم البرُوسْتاتة لدى الرجال، وكذلك أمراض الكُلى، و السرطان، حيث يمكن لسرطانات الكُلى والمثانة والبروستاتا، أن تؤدي إلى نزيف في المسالك البولية.

وهناك بعض الادوية التي تؤدي لظهور بول في الدم،

مثل: البنسلين،و الأسبرين، والهيبارين، وسيكلوفوسفاميد، وكذلك ممارسة التمارين الرياضية في حال إذا لم الآلية التي تؤدي بها ممارسة الرياضات المُجْهدة،

وخاصة التمارين الرياضية الإيقاعية، لظهور الدم بالبول، ولكن كما يبدو فإنها ظاهرة شائعة.

يمكن للأطعمة المختلفة مثل الراوند والبنجر والتوتيات البرية، أن تتسبب في تدكين لون البول، لكن ليس بسبب وجود الدم في البول. تختفي هذه الظاهرة في غضون بضعة أيام.

خدمات أخرى:

تحليل فيتامين دتحليل الدهون الثلاثية – التحليل الشاملالتحاليل الطبيةتحليل الفيتامينات – تحليل السكر

النشرة الإخبارية

– اشترك معنا الآن مجاناً في النشرة الإخبارية لتصلكم اخر العروض والمقالات الخاصة بمختبر أنيس الخير للتحاليل الطبية..

– شكراً لإختياركم مختبر انيس الخير للتحاليل الطبية..

مشاركة: